ياسمين الشام

منتدى ... ثقافي ... اجتماعي ... ترفيهي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صدام.. فتى الشاشة البريطانية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 334
العمر : 28
الموقع : http://oshaksirya.yoo7.com
العمل/الترفيه : مشكلجي
المزاج : رايق كتيييير وسليم
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: صدام.. فتى الشاشة البريطانية!   الأحد أغسطس 24, 2008 3:04 pm




رحلت السياسة وجاء الفن .. هكذا يمكن النظر لسلسلة الأعمال الدرامية التى تتناول حياة صدام حسين وسيتم عرضها خلال الفترة القادمة، وكما هو العادة دائما جاءت البداية غربية مع مسلسل من أربعين حلقة من انتاج هيئة الإذاعة البريطانية بدأ عرضه الاسبوع الماضي.

أما الإنتاج العربي فتأخر وإن أنتشر الحديث عنه أكثر من مرة بل وكان مجال للإختلاف وتبادل الاتهامات على نطاق واسع كما حدث مع قناة ام بى سى السعودية التى أعلنت عن نيتها في إنتاج مسلسل ضخم يتناول حياة صدام حسين، فهاجمها الجميع تقريبا ففريق اتهمه بالعمالة ومحاولة تشويه صورة الرجل لصالح قوات الاحتلال، في حين أتهمته جماعات شيعية بالعمل على إثارة حفيظة الشيعة الذين عانوا الأمرين من هذا الرجل ومحاولة إظهاره كرمز للمسلم السني المدافع عن عقيدته ضد الغزو الطائفي.
صدام.. إسرائيلي
ولأن الخلافات مستمرة ولم ينتج عنها شىء فى أرض الواقع نبدأ بمسلسل House of Saddam أو (في بيت صدام) الذي أنتجته هيئة الإذاعة البريطانية ويتناول الفترة ما بين عام 1979 الى 2006 منطلقا بين الحروب الثلاث التى خاضها صدام ولكنه ينطلق دائما من داخل بيت الرجل ويتحدث عن أسرته وأبنته المقربة منه رنا وابنه المتمرد عليه، ولكن المفاجأة الأكبر أن من يجسد شخصية صدام هو ممثل إسرائيلي.

هكذا كان الاختيار الذي يقول عنه المخرج انه يرجع للشبه الكبير بين الرجلين، في حين رأى البعض أن السياسة لم ترحل مطلقا ودائما ما تتدخل، والممثل هو إيغال ناعور، مقيم في ألمانيا ويقول أنه فور سماعه بقصة المسلسل أرسل صورة شخصية مركبة له وهو بشارب وبذة عسكرية وبعد أقل من ساعتين جاءه اتصال من المخرج يطالبه بالحضور على الفور.
أنجلو صهيوأمريكية
والمخرج هو الأمريكي جيم هانلون أما المؤلف فهو الإنجليزي أليكس هولمز، ويقول أن قصة حياته والشخصيات أصابتني بالهوس ووجدت عناصر مشابهة في مسرحيات شكسبير التاريخية أو في أفلام العصابات، وقالت مديرة الإنتاج الدرامي في الهيئة، أن الاختيارات لم تكن لها أبعاد سياسية وإن الهدف كان إظهار كيف يمكن ان يكون حال بلد تعيش تحت سطوة الخوف.

وقالت أن هذا المسلسل استغرق أكثر من عامين للبحث قبل كتابة السيناريو.على عكس شكسبير الذي كتب مسرحياته عن أشهر الطغاة الإنجليز، بعد مضي زمن طويل على موتهم وموت المتواطئين معهم أو من تضرر منهم، كان بإمكان هولمز وفريقه أن يستجوب الكثيرين ممن كانوا يعرفون صدام حسين شخصيا أو عملوا معه. بل هم تمكنوا من إرسال أسئلة لصدام نفسه حينما كان في السجن، من خلال محاميه، قبل تنفيذ حكم الإعدام فيه خلال ديسمبر 2006.

وهكذا اكتملت الثلاثية الانجلوصهيوامريكية، أما الأدوار النسائية للزوجة والأبنة فذهبت لممثثلتين إيرانيتين، ولكن أهم ما يقال أن التواجد العربي لم يختفي كما توقع الأغلب ولكن ظهر على يد الممثل المصرى عمرو واكد الذى تعرض للمساءلة القانونية أمام نقابة المهن التمثيلية التى ترفض التطبيع واتهمته بالوقوف بالتعاون مع ممثل إسرائيلي.

ودافع واكد عن نفسه قائلا أنه عند توقيع العقد لم يكن يعرف ان الممثل إسرائيلى وقال أن من سيشاهد المسلسل سيتأكد انه يصب جيداً فى خانة كشف الدكتاتورية الأمريكية قبل الصدامية وانه يميل الى مصلحة العرب اكثر من غيرهم ويجسد واكد شخصية زوج ابنة صدام الذى يتمرد عليه.

ولم يقتصر التواجد العربى أمام الكاميرا فقط ولكنه ظهر وراءها واسفل منها فالمصدر الرئسيى الذى اعتمد عليه المؤلف هو احاديث مع نائب الرئيس طارق عزيز اما التصوير فقد تم فوق ارض عربية وهى .. تونس.

الصورة فى أعلى هى للممثل الإسرائيلي الذي يقول ان بعض السكان الشعبيين حين رأوه انطلقوا فى تحيته والدعوة له بالنصر على الأمريكان وكأنهم مغيبين عن الحياة او كأنهم يريدون التصديق ان هذا الرجل ما زال موجود ويمكنه إخراج القوات الأمريكية من بلاده كما يريدون.
فيفي عبده.. بداية الأزمة
عربيا قال المخرج حاتم على المرشح الأول لإنتاج المسلسل بعد تجربته الناجحة مع الملك فاروق أن الحديث فى هذا مبكر جدا لأن بالتأكيد هناك حقائق كثيرة ستظهر الفترة القادمة، وحين سألته قناة العربية عن أكثر المشاهد التى تستفزه كمخرج ويرى بها تحدى قال مشهد النهاية وأضاف ليس الحدث فى حد ذاته ولكن ما به من تفاصيل كثيرة عكست الواقع العربي والعالمي والأهم الطبيعة الإنسانية وقال انه تحدى كبير.

ومن أولى المشكلات التى أُثيرت وبدأ معها التهديد باللجوء للقضاء هو الحديث عن إختيار الممثلة فيفي عبده لتجسيد دور ساجدة زوجة صدام، مما اعتبرته الاسرة إهانة فى حين نفى الشيخ وليد آل إبراهيم رئيس مجلس إدارة ام بى سى الخبر تماماً وأكد ان هذه أولى الحروب التي ستشنها الكثير من الاطراف ضد المسلسل حتى يرى النور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oshaksirya.yoo7.com
المحارب
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 301
العمر : 28
العمل/الترفيه : كره قدم
المزاج : رايق
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: صدام.. فتى الشاشة البريطانية!   الأربعاء أغسطس 27, 2008 3:20 pm

,والله ما في منو صدام شكرا علي الموضوع Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صدام.. فتى الشاشة البريطانية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ياسمين الشام :: أسرتي وحياتي :: أصوات شبابية حرة..our freedom-
انتقل الى: